غسانم مخيب: الاصلاح الانتخابي مشروع دائم ومقترحات تعزز هذا الاصلاح
معاينة مسرح الجريمة
دور المسرح فيالتغيير
غضب وضغط شعبي
ارتفاع نسبة الطلاق
خدمة الحسين شرف
وفي الاستقلال رجال لم ينصفهم التاريخ
خيارات الاطفال
بوحُ آيه
اعلان عارف يونس 2
مدينة الحب
فن رفيع يرسم قيمًا شعبية
حكية السجان
روح الذاكرة والحضارة مزاد علني ثالث
تاريخ الفن
تسعون عاما من الدمقراطية
أنصار كل الحكاية
مزاد علني اول في قرية الساحه التراثيه
نواثض المذهب التكفيري من القرآن والسنّة
غاب تاركا وراءه ثمار جهوده وعظمة ابداعه
ولنا أرواح عالية
تلغراف على ضفاف نهر النيل الازرق
جمعية عطاء بلا حدود في ماراتون بيروت
الطبيعه القانونيه لحق الانتخاب
التزكية في الانتخابات
أصعبُ قصّةٍ كتبتها في حياتي
الحرية الجنسية
مكتبة جامعة الخرطوم الرقميّة
الشاعر علي أنور نجم
تلغراف في الخاطر
حين تلتقي الحضارات
العائدون من كاليدونيا الجديدة
غالبًا ما تكون بيوتنا مصدرًا للتلوّث
التغطية الإخبارية
أمي صنعتني
ab3aad news
ما بين الترشح والسجود
الطلاب اللبنانيون في فرنسا
نحو مجلس بلدي ناجح
لمسة وفاء وتكريم للموسيقار الجزائري
سيتم تنزيل المواد لاحقاً.
راشيا الفخار
راشيا الفخار

راشيا الفخار

الإسم، الموقع، المعالم الأثرية ومقوّمات البلدة

 

الكاتب: أبعاد

هي قرية صغيرة مستريحةٌ في حضن سلسلة جبال لبنان الشرقية عند إحدى هضبات جبل حرمون الجنوبية الغربية تحوطها الغابات والأشجار الكثيفة. تطلُّ على جبال لبنان شمالاً وتلال جبل عامل غربًا وشمال فلسطين المحتلة جنوبًا، فيمتد النظر منها بعيداً إلى بحيرة طبريّا وسهل الحولة والجليل الأعلى وقلعة الشقيف وجبل الريحان وتومات نيحا.

 

الإسم: يعود أصل اسمها إلى اللغة "السريانية – الآرامية"، وهي اللغة الأقدم في بلاد الشرق، نسبة للقبائل "الآرامية – السريانية" التي سكنت سفوح حرمون، وهي اللغة التي تحدّث بها السيد يسوع المسيح على الصليب، ولا تزال هذه اللغة الآرامية حيّة حتى اليوم في قرية "معلولا" السورية عند سفوح حرمون الشرقية ناحية سوريا.

إلاّ أنّ البعض ينسبها وفقًا لما كتب الأديب الكبير "أنيس فريحة" إلى كلمة "RISHAYE" (الآرامية – السريانية) ومعناها الأسياد أو السادة والزعماء والمقدِمون، ثم تطورت الكلمة مع  العرب من "راشانا" المفخمة والتي تشّدد في اللغة السريانية إلى كلمة راشيا التي اختارها العرب لسهولة لفظها، وهكذا أصبحت "راشانا" هي "راشيا" أسوة ببلدة "راشانا الوادي" في البقاع الغربي التي كانت تعني (أسياد وادي التيم) ثم تحوّلت لاحقًا إلى كلمة "راشيا الوادي".  

أما كلمة "الفخار" فهي تعريبٌ للإسم السرياني "Pahhara"  وتعني الخزاف أو الفخار الذي اشتهرت به "راشيا", وكان يصدّر منها إلى سوريا وفلسطين وأنحاء لبنان بواسطة قوافل المكاريين وغالبيتهم كانوا من أهالي راشيا.

السكان: يزيد عدد أهالي "راشيا الفخار" المسجلين عن 3000 نسمة يقيم منهم حوالى 450 نسمة في البلدة في شكل دائم، ويرتفع عددهم صيفاً بسبب موسم الاصطياف وعودة أعداد من المقيمين في بيروت والمغتربين لتمضية إجازاتهم.  

المعالم الأثرية: العين،كنيسة الروم، ملجأ، معصرة للعنب قديمة، خربة العتيقة.

وفي البلدة كنيستان، ملعب رياضي، قاعة عامة، مركز دفاع مدني، مركز شؤون اجتماعية، مركز نور للرعاية، مركز ثقافي، تعاونية زراعية، تعاونية حرفية للفخار، مخفر للدرك، سنترال أوجيرو، ثكنة للجيش اللبناني، نادي ثقافي إجتماعي، مكتبة عامة ومزارع للدجاج.

الموقع:

·       موقعها الجغرافي والإداري:

تبعد بلدة "راشيا الفخار" عن العاصمة بيروت مسافة 130 كيلومترًا في أقصى جنوب شرق لبنان عند سفوح جبل حرمون أو جبل الشيخ، أحد أعلى مرتفعات سلسلة جبال لبنان الشرقية التي اشتق منها اسم "لبنان" أو "لبان" ما يعني الأبيض نسبة إلى بياض الثلج على تلك القمم الشاهقة أكثر أيام السنة، وتتبع "راشيا" إداريًا مدينة "حاصبيا" في قضاء حاصبيا، الذي يتبع محافظة النبطية في الجنوب اللبناني.

·       موقعها الطبيعي والمناخي:

تعلو راشيا الفخار عن سطح البحر 750- 800 متراً في وسط البلدة، تشتهر بمناخها الجميل صيفًا والمعتدل شتاء تجمع ما بين لفحات الحر الناشفة وزقزقة العصافير في أشهر الصيف ولسعات البرد القارسة في أشهر الشتاء.

·       موقعها التاريخي والأثري:

 بلدة "راشيا الفحار" قديمة النشأة تعود إلى الأزمنة البعيدة، وتؤكّد ذلك عوامل مختلفة ومنها التسمية (الآرامية – السريانية)، وحرفة صناعة الفخار، وبعض الآثار الرومانية، والآثار المتبقية لمعاصر الزيت، فضلاً عما يعثر عليه الأهالي أثناء بناء منازلهم من بقايا هياكل عظمية، وأواني فخارية وسراجات زيت وغيرها من القطع التي كانت تستخدم آنذاك، أيضًا قِدَم المعالم الموجودة فيها منها:

كنيسة القديس جاورجيوس: هي قديمة العهد بنيت منذ مئات السنين في معبد وثني قديم، تؤكد ذلك حجارتها الأثرية الضخمة، مرتفعة عند أعلى هضبة في البلدة، مشرفة للوافدين إلى راشيا من كل جهةٍ، (كالبيادر الشمالية والغربية،كروم الغرب، أحراج الحمى ومن ناحية بلدة الماري)، تبرز كنيسة القديس جاورجيوس شامخةً بقبابها العظيمة المهيبة.

لم يتم العثور على وثيقة رسمية لتاريخ بنائها الكنيسة، إلاّ أنّه تبيّن أثناء ترميم الكنيسة عام 2007، أن زواياها الأربع وخصوصًا الشرقية منها (لجهة الهيكل) مبنيّة على أسسٍ صلبة وحجارة ضخمة تعود بهندستها لطرق الأقدمين في بناء معابدهم على قاعدة حجر الزاوية، كما أن الردميات التي عثر عليها أثناء الحفر داخل الكنيسة أغلبها من قطع الفخار القديمة العهد. كانت أصغر حجمًا من الكنيسة الحالية (بمقدار النصف) تفي بحاجة المؤمنين لأداءِ الصلاة والتعبد لربهم، تجمعهم الكنيسة الصغيرة في كنفها ويُروى أنها كانت بلا سقف يحميها حتى عمد الأهالي لبناء سقف من التراب والأخشاب.

واستنادًا لروايات شيوخ البلدة فإن الكنيسة كانت قائمة أواخر القرن السابع عشر، وكاهنها كان الخوري جرجس شلهوب، وتعاقب على خدمتها بعده، الخوري جرجس العرباني،الخوري جبور البديوي (1818-1851)، الخوري زخريا حردان لفترة قصيرة، الخوري أنطون جبّور البديوي (1851-1888).

قبر عثمان: ويطلّ على مساحةٍ واسعة من الجنوب ومشهد يجمع ما بين شمال فلسطين المحتلة وبعض من بحيرة "طبريا"، إلى سهل الحولة الأخضر ومرتفعات منطقة "إصبع الجليل" في المطلة والخالصة والغجر وغيرها من الأنحاء.

مقومات البلدة:

إقتصاديُا: تعتمد البلدة لتقوية اقتصادها على صناعة الفخار، وكما يدل اسمها هي أحد مراكز هذه الصناعة التراثية في لبنان، وحتى نهاية السبعينات من القرن الماضي كانت "راشيا" تعجّ بمصانع الفخار التي كانت تنتج كميات من الأدوات المنزلية المميزة مثل الأباريق والجرار والصحون وغيرها. إلا أن هذه الصناعة ما لبثت أن تراجعت بسبب سوء الأوضاع اللبنانية التي شهدتها البلدة خاصة والجنوب عامة ونزوح الأهالي عنها بسبب الاحتلال الاسرائيلي. إلا أن أهلها ما زالوا صامدين في أرضهم ويقدّمون منتجاتهم من الفخار إلى زوار البلدة الكرام.

وحالياً تهتم "تعاونية صناعيي الفخار" في البلدة بهمة رئيسها وسيم خليل بالعمل على بناء مبنى موحد للتعاونية يكون مشغلاً حرفياً ومعرضاً دائماً لهذه الصناعة النادرة، ولقد قطعت الأعمال شوطًا كبيرًا نحو إنجاز البناء بفضل التعاون بين رئيس التعاونية وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية والتطوير وبلدية راشيا الفخار.

زراعيًا: تمتاز البلدة بخصوبة أراضيها الزراعية، وتنوّع مناخها ما يسهم في تنوّع الزراعات ومنها:

- الزيتون: تشتهر راشيا بجودة إنتاجها من الزيت والزيتون الممتاز جداً (البعل) والذي حاز على شهادات تقدير عدة ويصفه الأطباء واختصاصيو التغذية للعلاج الطبي الطبيعي وللتداوي، واستناداً إلى إحصاءات "التعاونية الزراعية في راشيا"، فإن حجم إنتاج الزيتون هو 400 طن سنويًا إضافة إلى 75 طناً من الزيت الصافي الرائع المذاق. وتوجد اليوم في راشيا ثلاثة معاصر حديثة لإنتاج الزيت ومشتقاته. كما تقدّمت زراعة الزيتون حيث قامت التعاونية الزراعية بزرع مساحات جديدة من الأراضي بأشجار الزيتون، بلغ عددها 15 ألف شجرة، على ارتفاعٍ يتراوح بين (500 و 700) متر عن سطح البحر.

- الفاكهة: تشتهر بزراعة المشمش البرتقالي والإجاص الفاخر والدرّاق الشهي. وتنضج كروم التين والعنب والصبار صيفًا. وتنتج "راشيا الفخار" كميات غير محددة من الفاكهة المذكورة.

وينتج الأهالي العرق والنبيذ من نتاج كرومهم، يصنّعونه بطريقة حرفية خاصة بواسطة (الكركة المحلية واليانسون الشامي الأصيل). كما تنتج البلدة كميات لا بأس بها من العسل الطبيعي والصنوبر والزعتر والسمّاق.

 - تربية الدواجن والماشية: تشتهر بتربية الماشية والدواجن وتكثر فيها مزارع تربية الدجاج.

أعياد البلدة:

23 نيسان عيد مار جرجس.

17 آب عيد السيدة.

14 ايلول عيد الصليب.

Comments التعليقات
كل التعليقات تعكس آراء الزوار فقط،
والموقع ليس مسؤولا عن ذلك.
عدد التعليقات: 0
لا يوجد أي تعليق، كن الأول و ضع تعليقك الان.
مقالات ذات صلة
  • لوحة فنية  19 اقتراحًا لحياة سعيدة     الكاتب: د. عبد الرحمن الخالدي

    02-Feb-2017قبل عامين دخلت عيادة طبيب مشهور في مومباي في الهند... وبعد ساعتين من الانتظار أخبرني السكرتير أنه لن يحضر بسبب ضغط العمليات.. غضبت لدرجة فكرت بسرقة اللوحة التي نالت إعجابي في غرفة الانتظار (ولكنني استهديت بالله وأخذت لها صورة بالجوال) ... لم تكن لوحة فنية أو صورة فوتوغرافية بل نصائح كتبت باللغة الإنجليزية تحت عنوان: 19 اقتراحاً للنجاح (وفضلت ترجمتها إلى 19 نصيحة لحياة سعيدة). تفاصيل

  • الرمان  الفوائد الصحية للرمان

    17-Feb-2017يمنح تناول الرمان العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، وتشمل هذه الفوائد ما يلي: - النشاط المضاد للأكسدة: يحتوي الرمان على مضادات أكسدة تعمل بنسبة كبيرة على محاربة أمراض السرطان، وأمراض القلب، والشرايين، والأمراض الالتهابية وغيرها، وقد تبيّن أنّ عصير الرمان يقلّل من تنشيط المواد المسرطنة ويحمي الخلايا، وله تأثيرات وقائية من أمراض القلب والأوعية الدموية تشمل خفض الكولسترول الكليّ والكولسترول السيء وضغط الدم وغيرها. تفاصيل

مكتبة الصور
إشتركْ في القائمة البريدية
إرسال دعوة الى صديق
Click To Switch The Display...